fbpx
مستلزمات طبية عالقة بالموانئ تسائل وزير الصحة jpg
مستلزمات طبية عالقة بالموانئ تسائل وزير الصحة jpg

مستلزمات طبية عالقة بالموانئ تسائل وزير الصحة

نبه مهنيون في قطاع الصحة، الى مخاطر النقص الحاصل على مستوى المستلزمات الطبية، محذرين من بقاء كميات من الأدوات و المعدات الطبية بالموانئ، تنتظر تأشير وزارة الصحة، وزيارة اللجان، مستغربين من كون المواد الطبية العالقة بالموانئ ظل بعضها لسنة ينتظر توقيع الوزارة للتسجيل لإخراجها و توزيعها على المراكز الطبية و الصحية و العيادات الطبية.

شدد مهنيون في قطاع الصحة، على ضرورة التفعيل الحقيقي لقانون 84.12 المتعلق بالمستلزمات الطبية، مطالبين بتنزيل القانون بشكل جيد دعما للمنظومة الصحية و المساهمة في تطوير العلاج و التشخيص الطبي، محذرين من نفاد مستلزمات ومعدات طبية ومواد أولية التي تدخل ضمن مجموعة من المعدات الضرورية في علاج و دواء المغاربة.

و اعتبر مهنيو الصحة في قطاع المستلزمات الطبية ، أن العد العكسي لنفاد و غياب أدوات طبية و فقدها من العيادات الطبية و المراكز الصحية انطلق هذه الشهور الى دجنبر ، مشيرين في محاضرات بمعرض طب الأسنان المنظم مؤخرا بالجديدة، الى معاناة عدد كبير من الأطباء مع النقص الحاصل على مستوى الأدوات الطبية الجراحية و المساعدة في العلاج، معتبرين أن ذلك يعرض المرضى لمخاطر صحية كثيرة، أمام ما أسموه بـنوع من “التماطل” على مستوى مديرية الأدوية و الصيدلة في العمل على تسجيل مجموعة من المستلزمات الطبية و إخراجها من الموانئ.

وأكد مهنيو المستلزمات الطبية، أن مجموعة من الملفات و التي تقارب الآلاف من الملفات الخاصة باستيراد معدات و مستلزمات طبية جديدة مركونة بالموانئ الأمر الذي يعرضها للإتلاف والضرر ، موضحين في شهادات مختلفة أن جل المعدات الطبية بالموانئ تضررت بفعل إنتهاء صلاحيتها.

وتشهد مجموعة من المراكز الصحية نقصا حادا في المستلزمات لطبية والمواد أولية، مع توقف ملفات جلب المعدات و المستلزمات الطبية من الخارج، وغياب الأطر التابعة لوزارة الصحة لمتابعة ملفات المستلزمات الطبية التي تظل لمدة ستة أشهر الى مدة سنة تنتظر شهادة التسجيل ، الأمر الذي يصعب على المهنيين و المستوردين إخراج المستلزمات الطبية من الموانئ.

واستغرب المهنيون من هذا التماطل الإداري موضحين أن الأمر يضر بالقطاع المهني الصحي، ويوقف مجموعة من عمليات الاستيراد لمواد أولية طبية وصحية تساهم في علاج المرضى، مشددين على أن جل الملفات الموضوعة بمديرية الأدوية و الصيدلة تستوفي الشروط الضرورية بشواهد الجودة و شواهد المصنع و جميع الشهادات الدولية التي تهم استيراد المواد و المستلزمات الطبية، مؤكدين أن الملف الواحد يكلف المستورد في المجال الطبي مجهودا ماليا و مجهودا إداريا ، مطالبين بإنهاء ما أسموه بالبيروقراطية الإدارية التي تعطل مصالح مهني قطاع الصحة في جلب المستلزمات الطبية.

ويدق مهنيو الصحة ناقوس خطر غياب المستلزمات الطبية على هامش معرض طب الأسنان، معتبرين أن مخاطر توقف استيراد المعدات الطبية قد يفتح الباب أمام السوق السوداء و انتشار معدات و مستلزمات مغشوشة تضر بصحة المغاربة ، وقد تساهم في توقف عمل مجموعة كبيرة من المقاولات الصحية التي تساهم في جلب معدات متطورة لخدمة القطاع الطبي و الصحي في المغرب، و البحث على أجود المواد الأولية والتقنيات الحديثة و الجديدة في الميدان الطبي و الأدوات الطبية لعلاج المرضى في أحسن الظروف، والتي تعمل على جعل صحة المغاربة هي الهدف الأول ضمن منظومة دولية تتسارع فيها الدول لجلب أحدث التقنيات الطبية والمساهمة في خلق بيئة صحية للعمل الطبي، سواء على مستوى المراكز الطبية أو على مستوى العيادات الطبية ، و العمل على مساعدة الأطباء على أداء عملهم في ظروف جيدة و بمعايير دولية تستجيب لصحة المواطن وترفع من مستوى الخدمة الطبية في المغرب.

النهار24 – تابعوا جديد أخبار النهار24 على : GOOGLE NEWS

شاهد أيضاً

الأمانة العامة للحكومة تنتفض ضد شروط التعيين التي يفرضها الوزراء

الأمانة العامة للحكومة تنتفض ضد شروط التعيين التي يفرضها الوزراء

الأمانة العامة للحكومة تنتفض ضد شروط التعيين التي يفرضها الوزراء في تطور لافت يشير إلى …

المحامية مريم الخلوقي تستعيد مقعد الاتحاد الدستوري في مجلس النواب

المحامية مريم الخلوقي تستعيد مقعد الاتحاد الدستوري في مجلس النواب

المحامية مريم الخلوقي تستعيد مقعد الاتحاد الدستوري في مجلس النواب في انتخابات جزئية مليئة بالتحديات، …

مجلس الحسابات يرصد غموض صفقات الجماعات الترابية

مجلس الحسابات يرصد غموض صفقات الجماعات الترابية

مجلس الحسابات يرصد غموض صفقات الجماعات الترابية في عالم مليء بالصفقات والتعاملات المالية، يبدو أن …

اترك تعليقاً