fbpx
نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة
نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة

نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة

نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة

في قصة تجسد الجرأة والاحتيال، يواصل صاحب سوابق قضائية في إقليم مديونة استغلال صوره وعلاقاته المزعومة مع مسؤولين للابتزاز والتضليل. هذا الشخص، الذي بدأت قصته عندما كان يشغل مهمة إمام مسجد قبل أن يتم إزاحته، قرر انتهاج طريق الاحتيال بانتحال العديد من الصفات والوظائف التي ينظمها القانون.

بداية قصته المثيرة كانت عندما حاول الظهور بمظهر الصحفي أو رجل الأعمال، مستغلاً مظهره الجاد وبنيته الجسمانية، وملابسه التقليدية الجلابيب البيضاء. وقد تمكن هذا الشخص من الولوج إلى العديد من اللقاءات الرسمية على المستوى الوطني، حيث كان يتحين الفرص لالتقاط صور بجانب المسؤولين وجمع أرقام هواتفهم، مما أكسبه هالة من المصداقية الكاذبة.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، ففي إحدى محاولاته للنصب في إقليم بني ملال، أوقفته الشرطة بعد أن أشهر في وجه أحد رجالها صفته المزيفة. وبعد تنقيطه عبر النظام الآلي، تبين أنه مبحوث عنه في قضايا الشيكات.

الشكاوى بدأت تتوافد من الوحدات الصناعية، خاصة تلك التي تعمل في ظروف محاطة بالشبهات كصناع الأكياس البلاستيكية في إقليم مديونة وبعض الوحدات المخالفة للقانون الجمركي. هذا المحتال كان يكشف عن أرقام هواتف مسؤولين في الإدارات العمومية والبرلمان والحكومة، والدرك، والأمن، لتخويف ضحاياه وإجبارهم على دفع مبالغ مالية لقاء عدم التبليغ عنهم أو إيذائهم.

لم يتوانَ هذا المحتال في التوجه نحو أصحاب معارض الألعاب والمعارض التجارية، الذين يتعاقدون مع الجماعات عبر كراء الملك العمومي، مقدماً نفسه كمسؤول جمعوي. كان يتهم هؤلاء بخرق دفاتر التحملات ويهدد بمقاضاتهم، وما هي إلا وسيلة لابتزازهم.

رغم كل ذلك، لا مهنة له ولا عمل حقيقي يشغله، فكل ما يفعله منذ أن يستيقظ هو البحث عن ضحايا جدد. يتنقل بين الأقاليم، ويعود مساءً إلى إقليم مديونة لمواصلة أعماله الاحتيالية.

أحد رؤساء الجماعات في إقليم مديونة تمكن من نصب كمين له، حيث تعرض للابتزاز وضبط متلبساً وتم اعتقاله وتقديمه للمحاكمة. ولكن، بعد فترة، عاد لمواصلة أنشطته الاحتيالية. وحدات صناعية في مناطق تيط مليل، وسيدي حجاح، والهراويين ضاقت ذرعاً بمضايقاته المستمرة، خصوصاً مع اقتراب عيد الأضحى وازدهار نشاطهم.

إن قصة هذا المحتال ليست سوى مثال حي على الجرأة التي يمكن أن يصل إليها البعض في سبيل تحقيق مصالح شخصية على حساب الآخرين، ولا تزال السلطات تبذل جهودها لملاحقته ووضع حد لهذه الظاهرة التي تؤرق المجتمع.

النهار24حميد الكماليتابعوا جديد أخبار النهار24 على : GOOGLE NEWS

اشتركو في قناتنا على الواتساب

شاهد أيضاً

17 إصابة جديدة بكوفيد 19 دون وفيات في المغرب

17 إصابة جديدة بكوفيد-19 دون وفيات في المغرب

17 إصابة جديدة بكوفيد-19 دون وفيات في المغرب الرباط – أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، …

هروب سجين من مؤسسة استشفائية في الدار البيضاء

هروب سجين من مؤسسة استشفائية في الدار البيضاء

هروب سجين من مؤسسة استشفائية في الدار البيضاء في مساء يوم الخميس، 13 يونيو، شهدت …

تطوان توقيف شبكة لترويج الكوكايين والمؤثرات العقلية 

تطوان : توقيف شبكة لترويج الكوكايين والمؤثرات العقلية 

تطوان : توقيف شبكة لترويج الكوكايين والمؤثرات العقلية  في عملية نوعية تمت بتنسيق محكم بين …

اترك تعليقاً