fbpx
تقرير المغاربة يثقون في الأمن ويرفضون التطبيع ويدعمون الاقتصاد والديمقراطية 
تقرير المغاربة يثقون في الأمن ويرفضون التطبيع ويدعمون الاقتصاد والديمقراطية 

تقرير : المغاربة يثقون في الأمن ويرفضون التطبيع ويدعمون الاقتصاد والديمقراطية 

تقرير : المغاربة يثقون في الأمن ويرفضون التطبيع ويدعمون الاقتصاد والديمقراطية 

كشف تقرير شبكة الباروميتر العربي لسنة 2023 عن تغييرات جذرية في مواقف الرأي العام المغربي، حيث شهدت عدة قضايا تحولات ملحوظة. من أبرز هذه التحولات تراجع كبير في دعم التطبيع مع إسرائيل، بالإضافة إلى ازدياد اهتمام المواطنين بالقضايا الاقتصادية والفساد والخدمات العامة والأمن الغذائي، فضلاً عن تعزيز دعمهم للديمقراطية.

أوضح التقرير أن نسبة دعم التطبيع مع إسرائيل انخفضت بشكل كبير منذ عام 2022، حيث لم تتجاوز نسبة المؤيدين 13%، مقارنة بـ31% في السنة السابقة. هذا الانخفاض يعكس تغييرات في مواقف المغاربة تجاه العلاقات مع إسرائيل في ظل التطورات السياسية الأخيرة.

وفيما يتعلق بقضايا الفساد، أشار التقرير إلى أن 69% من المغاربة يعتبرون الفساد منتشراً على المستوى المحلي، بينما يرى 40% أنه منتشر على المستوى الجهوي. ومع ذلك، يعتقد 47% فقط من المغاربة أن الحكومة تبذل جهوداً فعالة لمكافحة الفساد، مما يشير إلى وجود فجوة بين تطلعات المواطنين وإجراءات الحكومة.

خلال مؤتمر صحفي نظمته شبكة الباروميتر العربي بالشراكة مع المعهد المغربي لتحليل السياسات، تم تقديم نتائج التقرير من قبل مسؤول التواصل السياسي بالشبكة، محمد أبو فلغة. وأعرب التقرير عن قلق متزايد لدى المواطنين المغاربة بشأن الأمن الغذائي، حيث يرى 57% أن توفر الطعام يمثل مشكلة كبيرة أو متوسطة، ويشكو 59% من ارتفاع أسعار الغذاء.

وتطرق التقرير إلى قضايا المياه، حيث أشار 40% من المغاربة إلى أن عدم كفاية الموارد المائية أو تلوث مياه الشرب يمثل تحدياً بيئياً كبيراً. كما أوضح التقرير تفاوتاً في معدلات الثقة بالمؤسسات السياسية، حيث أظهرت النتائج أن البرلمان يتمتع بثقة 38% من المواطنين، بينما تراجعت الثقة في الحكومة إلى 33%.

ورغم هذا التراجع في الثقة بالمؤسسات السياسية، يثق المغاربة بالجهاز الأمني بشكل كبير، إذ أعرب 80% عن ثقتهم في الشرطة، فيما بلغت نسبة الثقة بالقوات المسلحة 88%، بزيادة واضحة عن تقرير العام الماضي.

أما بخصوص الخدمات العامة، فإن الرضا يتباين بشدة بين مختلف القطاعات. إذ أعرب ربع المغاربة فقط عن رضاهم التام عن المنظومة التعليمية، في حين بلغت نسبة الرضا عن الرعاية الصحية 35%.

وفيما يتعلق بالديمقراطية، عاد الدعم لها للارتفاع بعد تراجع ملحوظ في السنوات الماضية، حيث يفضل 73% من المغاربة النظام البرلماني متعدد الأحزاب، مؤكدين أن الديمقراطية رغم مشاكلها تظل أفضل من النظم الأخرى.

وعلى صعيد المشاركة النسائية في المجتمع، سجل التقرير تراجعاً في دعم المساواة بين الجنسين، فيما يستمر اعتبار التحرش الجنسي مشكلة ملحوظة. كما يعبر المغاربة عن قلقهم من تأثيرات تغير المناخ على حياتهم اليومية، مطالبين الحكومة باتخاذ إجراءات للتصدي لهذه التحديات البيئية الملحة.

وفي المقابل، لم ينحسر دعم الولايات المتحدة بعد أحداث 7 أكتوبر/ تشرين الأول، بينما تحسنت صورة كل من روسيا والصين بشكل أكبر خلال العامين الماضيين، مقارنة بصورة الولايات المتحدة.

هذا التقرير يعكس تحولات هامة في الرأي العام المغربي، ويبرز التحديات والاهتمامات الرئيسية التي تواجه المواطنين في الوقت الراهن، مؤكداً على ضرورة استجابة الحكومة لهذه المطالب بشكل فعال.

النهار24حميد الكماليتابعوا جديد أخبار النهار24 على : GOOGLE NEWS

اشتركو في قناتنا على الواتساب

شاهد أيضاً

شراكة مغربية يابانية جديدة تعزيز التعاون في مختلف المجالات

شراكة مغربية يابانية جديدة: تعزيز التعاون في مختلف المجالات

شراكة مغربية يابانية جديدة: تعزيز التعاون في مختلف المجالات في خطوة تعكس عمق وجودة العلاقات …

الطماطم المغربية تحقق الإنجازات نجاحات تحكيها الأرقام

الطماطم المغربية تحقق الإنجازات: نجاحات تحكيها الأرقام

الطماطم المغربية  – في عالم ينبض بالحياة، وبينما يتنفس الأرض بكل حيوية تحت أشعة الشمس، …

استيراد الأغنام السباق ضد الزمن قبل عيد الأضحى

استيراد الأغنام: السباق ضد الزمن قبل عيد الأضحى

استيراد الأغنام: السباق ضد الزمن قبل عيد الأضحى مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، تتكثف جهود …

اترك تعليقاً