هكذا نعى يونس مجاهد رفيقه المشتري بلعباس

النهار24

كتب يونس مجاهد قيادي تدوينة نعي أعلن من خلالها عن وفاة رفيقه المثقف اليساري، المشتري بلعباس، بعد معاناته مع المرض.

وقال مجاهد في تدوينته على الفضاء الأزرق، “تعازي الصادقة للعائلة، وخاصة لاخته الضاوية، ولكل الرفاق و الاصدقاء، الذين عرفوا و تابعوا مسار هذه الشخصية الإستثنائية”، مبرزا أن “المشتري، كان مثار اهتمام وفضول المحامين، لكثرة ما قرأوا عنه في المحاضر التي شكلت قرار احالتنا، من المعتقل السري الرهيب درب مولاي الشريف، الى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء”.

وأضاف مجاهد، أنه كان عدد من المحامين يأتي للمحكمة عندما كنا نعرض على النيابة العامة، فقط ليتعرف مباشرة على المشتري بلعباس، مشيرا ألى أنه “أثناء المحاكمة، سنة 1977، وعندما حصل بيننا، كمتهمين، نزاع مع هيئة الحكم، حيث كان رئيسها احمد افزاز، يمنعنا من الكلام ويقمع السادة المحامين الاجلاء، قام المشتري وتقدم في مواجهته وكأنه في معركة سياسية”.

وكانت لدى افزاز تعليمات، حسب ما كشفت عنه تدوينة مجاهد التي وصفها ب”شذرات من الذكريات، فقط. لكن المسيرة مع المشتري طويلة”، (كانت) حتى لا يتحدث المشتري ابدا. أصيب افزاز بالرعب و كان يقول للمشتري انت بالضبط لا تتكلم… وقد تطورت الامور الى مظاهرة في المحكمة، اخذنا نصيح ” فاشيست… فاشيست..” فما كان امام القضاة و ممثل النيابة العامة الا الهروب من القاعة”.

وختم مجاهد تدوينته، بالقول “كان استاذنا… في السياسة والفكر والفلسفة. من بين الاوائل الذين اخضعوا تجربة ” الى الأمام” ، واليسار الماركسي اللينيني للنقد الجاد.. وداعا ايها القائد الفذ. كنت من الذين وجهوا مسار حياتي السياسية والفكرية. كنت نعم الرفيق والاستاذ، باخلاقك السامية وثقافتك الواسعة… انت علم من اعلام اليسار المغربي . وسينصفك التاريخ”.

شارك هذا المحتوى:

شاهد أيضاً

المجلس الوطني للبام يوافق على مشاركة أخنوش في الحكومة المقبلة

النهار24 وافق المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الجمعة، على قبول عرض مشاركة الحزب في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *