دار البريهي…تعبئة مديريات الإنتاج والتسويق والإشهار لإنجاح الموسم التلفزي الرمضاني

النهار 24 – توفيق ناديري

قبل شهر من حلول شهر الفضيل، تعرف مكونات القطب العمومي دينامية كبيرة مست كل المديريات للحرص على إنجاح الموسم الرمضاني القادم ولبلورة رؤية رئاسة القطب العمومي في تكريس الخدمة العمومية وتعزيز الحكامة وتقديم الجدودة والبحث عن موارد جديدة لهذا القطب الذي يواجه تحديات خارجية.

وفي هذا السياق، تعكف العديد شركات الإنتاج على وضع آخر اللمسات لتسليم الإنتاجات المقترحة للشبكة الرمضانية، في الوقت الذي تسابق فيه أخرى الزمن للانتهاء من التصوير،في حين سلمت شركات إنتاجاتها التي أصبحت جاهزة للبث في الشهر الفضيل.

وتراهن كل قنوات القطب العمومي على التنويع في الطبق المقترح للشبكة الرمضانية، معتمدة على الدراما والكوميديا والسينما والبرامج المناسبة لهذا الشهر الروحاني، أخذا بعين الاعتبار ضرورة ضمان سيولة الإنتاجات الدرامية لما بعد رمضان من خلال تتبع الإنتاجات غير المبرمجة في هذا الشهر المميز للحفاظ على حصص المشاهدة.

وفي هذا الإطار، كشف مصدر مهني أن هناك تنسيقا كبيرا بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بين مديريات الإنتاج والبث والتسويق والإشهار، لبلورة وتطبيق التصورات التي حكمت انتقاء المشاريع من لدن لجنة الانتقاء،كما يعزز هذا التنسيق فكرة إنجاح التزامات الشركة إزاء دفاتر تحملاتها، فضلا على أن هذا التنسيق الحاصل من شأنه أن يعزز ثقة المتعهدين والمستشهرين في التعامل مع الشركة والقطب العمومي بشكل عام، ما يحقق مزيدا من الموارد التي تقوي وتدعم الصناعة الدرامية في المغرب.

وشدد المصدر على أن الحركية التي تعرفها مديرتا الإشهار والتسويق من خلال تتبع ومواكبة كل الأعمال، بصرف النظر عن طبيعة هذه الأعمال وقنوات بثها، تعطي المؤشر الكبير على الدفاع على رهان الجودة وتكريس الانسجام بين باقي المديريات وفق رؤية تشاركية تخدم مصالح الشركة وصورتها كقاطرة للإعلام العمومي المسؤول والمتفاعل.

وأوضح المصدر أن الرهان الكبير في ظل هذه التعبئة والتكامل الملموس بين كل المديريات هو الدفاع عن المنتوج المغربي في ضوء التنافسية القوية مع قنوات أجنبية، كما أن الرهان الأقوى يتمثل في تطبيق القانون عبر آلية إنتاجية تراعي الجودة والتنافسية بين كل شركات الإنتاج، وهو ما تحقق من خلال نتائج طلبات العروض السابقة، ومن المنتظر أن يستكمل الرهن من خلال الدفاع عن مكتسب الحصة المشاهدة التي حققت السنة الماضية، وجعلت القطب العمومي في صلب النقاشات السياسية، نظرا لما قام به في فترة الحجر الصحي وما واكب ذلك من تفعيل مشروع تقوية الإنتاج الدرامي، عبر طلبت عروض متعددة وخلق فرص عمل للفنانين والتقنيين، فضلا على أن هذا التكامل بين مكونات الشركة عزز موارد مالية من خلال خطة إشهارية محكمة.

شارك هذا المحتوى:

شاهد أيضاً

قريبا.. برامج لتعليم اللغة الإنجليزية على قنواتنا الإذاعية والتلفزية

النهار24   تعزيز التعاون في مجال تعلم اللغة الإنجليزية بالمغرب بين وزارة التربية الوطنية والتكوين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *