fbpx
المملكة تقاوم المخاطر المحتملة لندرة المياه وعامل ابن امسيك خارج التغطية
المملكة تقاوم المخاطر المحتملة لندرة المياه وعامل ابن امسيك خارج التغطية

المملكة تقاوم المخاطر المحتملة لندرة المياه وعامل ابن امسيك خارج التغطية

المملكة تقاوم المخاطر المحتملة لندرة المياه وعامل ابن امسيك خارج التغطية

احتفل شباب منطقة ابن امسيك وبعض سكانها بمدينة الدار البيضاء، الحاضرة الاقتصادية للممكلة، بمناسبة عاشور، التي توافق العاشر من شهر محرم، أول شهور السنة الهجرية، في أجواء لم تخلوا من المشاكل وإحداث الفوضى وإزعاج الناس بالمفرقعات والشهب الاصطناعية وإشعال النار في العجلات المطاطية وجد معها رجال الأمن والإطفاء صعوبة في إطفاءها، كما لم يكثرت الشباب من ساكنة المناطق الشعبية خصوصا عمالات مقاطعات ابن امسيك، لنداءات الأزمة التي تعاني منها البلاد فيما يتعلق بالماء، حيث شوهد في مناطق مختلفة التراشق بالمياه في الشارع العام “صبيحة زمزم”.

وحمل العديد من جمعيات المجتمع المدني المسؤولية في هذا الصدد، إلى عامل عمالة مقاطعات ابن امسيك الذي لم يبدل جهدا إلى حد كتابة هذه السطور، في التحسيس بهذه الأزمة التي تحرك لها كل المسؤولين واتخدت على إثرها مجموعة من الإجراءات في العديد من المدن ما عدا ابن امسيك وكأنها غير معنية بهذه الأزمة، خصوصا وأن هناك سيبة كبيرة في تضييع الماء على السيارات داخل محلات غسل السيارات، علما أن الداخلية أصدرت قرارا بإغلاق هذه المحلات وكل ما من شأنه أن يستغل هذه المادة الحيوية هباء منثورا.

جاء هذا في الوقت الذي أعلنت فيه السلطات بالعاصمة الاقتصادية عن قرارها في سياق خاص يتسم بضعف التساقطات المطرية بالبلاد والتي أدت إلى نقص مخزون السدود والفرشة المائية الجوفية المزودة لمدينة الدارالبيضاء، وقد بدى واضحا في شوارع وأزقة مقاطعات ابن امسيك وأحياءها، فوضى كبيرة اتسمت بمشاهد انزعج لها العديد من ممثلي الجمعيات والساكنة، تخللتها مشاهد التراشق بالمياه صبيحة الاثنين، بمياه معبأة في قنينات بلاستيكية بعيدا والتبذير في استهلاك الموارد المائية المتوفرة.

وأعرب عدد من سكان عمالة مقاطعات ابن امسيك، في تصريحات للنهار24، عن انزعاجهم مما حصل بالمنطقة ليلة عاشوراء وفي اليوم الموالي والصمت الرهيب للسلطات المحلية التي لم تكلف نهسها عناء التحسيس قبل عاشوراء بالأزمة التي تعاني منها البلاد فيما يتعلق بندرة المياه وهو ماتسبب في التراشق بالمياه بشكل مبالغ فيه  وعدم التزام بعض من الساكنة وشبابها بقرار السلطات من أجل الحفاظ على الموارد المائية.

وبالمقابل، حذرت السلطات في مناطق وعمالات أخرى من أنه في حالة إتيان أي فعل مخالف للاقتصاد في استعمال الماء سيعرض صاحبه إلى تطبيق المقتضيات والإجراءات المسطرية والقانونية الجاري بها العمل في هذا الشأن.

ترى ما هي العقوبات التي يمكن أن يعاقب بها مسؤولين بعمالة مقاطعات ابن امسيك وخصوصا العامل محمد النشطي الذي لم يعد يقوم بأي شيء سوى حل مشاكل موظفيه والسهر على راحتهم في انتظار تنقيله إلى وجهة أخرى.

ويبقى الرهان الأساسي هو وعي ساكنة ابن امسيك والتزامها بهذه التدابير التي أقرتها السلطات المنتخبة لمواجهة المخاطر المحتملة لندرة المياه في العاصمة الاقتصادية للبلاد وتجنب أي سيناريو أسوأ قد يؤدي إلى انقطاع هذه المادة الحيوية من صنابير المستهلكين.

النهار24

شاهد أيضاً

ضربة أمنية حاسمة توقيف مروجي المخدرات في الرشيدية

ضربة أمنية حاسمة: توقيف مروجي المخدرات في الرشيدية

ضربة أمنية حاسمة: توقيف مروجي المخدرات في الرشيدية في مساء الجمعة السابع من يونيو، وعلى …

نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة

نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة

نصاب محترف يروع مصانع مديونة بانتحال شخصيات مسؤولة في قصة تجسد الجرأة والاحتيال، يواصل صاحب …

موثق غارق في بحر الفساد والإهمال يسلم نفسه للعدالة بالدار البيضاء

موثق غارق في بحر الفساد والإهمال يسلم نفسه للعدالة بالدار البيضاء

موثق غارق في بحر الفساد والإهمال يسلم نفسه للعدالة بالدار البيضاء في قلب حي بوسيجور …

اترك تعليقاً